وزير خارجية ألمانيا يزور الأردن ويعلن عن تقديم دعما إضافيا بقيمة 2 مليون يورو

 

قام وزير الخارجية الألماني الدكتور جيدو فيسترفيلله يوم 8 أيلول 2012 بزيارة إلى الاردن استغرقت يوما واحدا، حيث تركزت الزيارة على مدى تأثر الاردن بالازمة السورية وبالسوريين الذين لجاوا الى الاردن. وقد تم ايضا خلال هذه الزيارة التطرق الى وضع السوريين المقيمين حاليا في الاردن. وخلال لقائه بوزير الخارجية السيد ناصر جودة أكد الوزير الالماني فيسترفيلله على تقديم مبلغ 2 مليون يورو كدعم إضافي للتعامل مع اوضاع اللاجئين، حيث سيتم استخدام نصف المبلغ لتحسين التزود بالمياه والصرف الصحي، في حين يستخدم مبلغ مليون يورو لتحسين المسكن ومرافق الطبخ في مخيم الزعتري.

 

رافق الوزير جودة الوزير الالماني فيسترفيلله إلى مخيم الزعتري للحصول على نظرة عن كثب عن الوضع هناك.

 

لقد ساهمت الحكومة الالمانية بتقديم المساعدات لما يخص الازمة السورية بمبلغ يزيد عن 30 مليون يورو. بالاضافة الى ذلك قدمت المفوضية الاوروبية حوالي 40 مليون يورو، حيث بلغت مساهمة المانيا في هذا المبلغ حوالي 20%. وقدمت المانيا للاردن وحده دعما بما قيمته 13 مليون يورو كمنحة للتخفيف عن الآثار الناتجة عن الازمة السورية.

 

هذه المقاربة من قبل الحكومة الالمانية هدفها اتخاذ التدابير التي لا تنحصر فائدتها فقط باللاجئين السوريين وانما أيضا وبشكل مباشر لصالح المجتمعات المحلية الاردنية للوقت الراهن ولما بعد الازمة في سوريا. ومن الواضح ايضا بان هناك حاجة لتقديم الدعم المباشر للاجئين في المخيمات وكذلك للمنظمات المحلية والوطنية والدولية القائمة على تقديم الاغاثة.

 قبل اربعة اسابيع فقط قام الوزير الالماني للتعاون الاقتصادي والتنمية السيد ديرك نيبل بزيارة الاردن من تاريخ 12 إلى 13 آب، حيث قدم خلال زيارته التزاما بالدعم بمبلغ 10 مليون يورو في اطار التعاون التنموي الاضافي، خصص منه مبلغ 8,5 مليون يورو كمنحة لتحسين عملية التزود بمياه الشرب في المنطقة الشمالية للاردن. ويتم دعم منظمة اغاثة اللاجئين التابعة للامم المتحدة بمبلغ 1,5 مليون يورو لدعم نظام الرعاية الصحية في الاردن بهدف تحسين الوضع في المستشفيات التي تقدم خدماتها للمواطنين الاردنيين والسوريين على حد سواء. وقد بدات فعلا مرحلة تطبيق هذه المشاريع وذلك لتلبية الحاجات الملحة.