الوزير الألماني مولر يزور الأردن ويعلن عن مزيد من المساعدات بقيمة 25 مليون يورو

Besuch des Family Protection Centres in Hashni al-Shimali تكبير الصورة (© Deutsche Botschaft)

بعد وقت قصير من تعيينه وزيرا للتعاون الدولي في أعقاب تشكيل الحكومة الألمانية الجديدة في أواخر عام 2013، اختار الدكتور جيرد مولر الأردن ليكون واحدا من أول الأماكن التي يزورها خارج المانيا و في واقع الامر اول بلد في الشرق الأوسط. خلال زيارته التي استمرت يومين عقد  الوزير مولر اجتماعا مع رئيس المجلس الاستشاري للأمين العام للامم المتحدة بشأن المياه والصرف الصحي، صاحب السمو الملكي الأمير حسن حيث تحدث معه عن التزام ألمانيا العميق لقطاع المياه في الأردن  و اجتماعا مع  وزير التخطيط والتعاون الدولي، إبراهيم سيف.

  Bundesminister Dr. Müller trifft in Amman ein تكبير الصورة (© Deutsche Botschaft)

التعاون الإنمائي يلعب دورا رئيسيا في العلاقات الألمانية الأردنية. ألمانيا هي واحدة من أكبر الجهات الثنائية المانحة، مع التركيز القوي على قطاع المياه. الأردن رابع أفقر دولة في العالم من حيث الموارد المائية المتاحة للفرد الواحد. في هذا السياق فان ألمانيا تأخذ الضغوط الاضافية على الموارد الشحيحة و البنية التحتية جراء التدفق المستمر للاجئين من سوريا بعين الاعتبار. إلى جانب تدابير طارئة قصيرة الأجل لتخفيف ضائقة اللاجئين ولا سيما في المناطق الحدودية فان المانيا تشارك  بنشاط في الجهود الرامية إلى تحقيق تحسينات مستدامة في قطاع المياه في الأردن. الهدف على المدى المتوسط ​​هو إنشاء نظام متكامل لإدارة الموارد المائية تشمل كلا من شركات القطاع الخاص والمجتمع المدني. بالإضافة إلى ذلك، يجري أيضا دعم المشاريع الفردية في القطاعات الأخرى (بناء المدارس، ومكافحة الفقر، والمساواة بين الجنسين).

 

للمساعدة في بناء القدرات فانه يجري دعوة رجال الأعمال الأردنيين القياديين و العمال المهرة للمشاركة في مزيد من برامج التدريب والتعليم في ألمانيا و بلدان ثالثة. مشاريع التعاون الإنمائي الحالية تبلغ قيمتها الاجمالية أكثر من 550 مليون دينار .

 

ثمن الوزير مولر في محادثاته على الجهود الإنسانية العظيمة في الأردن تجاه أزمة اللاجئين السوريين، مشيدا في ضيافة كل من الحكومة والشعب، معلنا عن مزيد من المساعدة تبلغ 25 مليون يورو. منذ عام 2012، قدمت الحكومة الألمانية تقريبا 110 ملايين دينار لتدابير الإغاثة الإنسانية  لللاجئين السوريين في الأردن وحده.

 

  Bundesminister Dr. Müller malt mit Kindern im Family Protection Centre die deutsche Flagge تكبير الصورة (© Deutsche Botschaft)

بعد محادثاته السياسية ذهب الوزير مولر لزيارة مخيم اللاجئين في الزعتري و مأوى اليونيسف للطفل والأسرة في الهاشمي الشمالي. ألمانيا أكبر مانح منفرد ليونيسف الأردن من حيث دعم الاستجابة لحالات الطوارئ للوصول إلى أطفال اللاجئين السوريين وعائلاتهم مع المساعدات المنقذة للحياة في مخيم الزعتري و المجتمعات المضيفة.


 

Besuch eines Family Protection Centres in Hashni al-Shimali تكبير الصورة (© Deutsche Botschaft)

 معلومات إضافية حول المساعدات الالمانية للاجئين السوريين تجدونها تحت الرابط التالي هنــــا