السياسة الخارجية والأوروبية

العلاقات الثنائية

قضايا السياسة الخارجية

تتمحور السياسة الخارجية الألمانية حول السلام والحرية اللذين لا يمكن ضمانهما إلا من خلال التعاون المبني على الثقة والتوازن العادل للمصالح مع شركائنا في الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي ومجموعة الدول الصناعية الثماني ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا وكذلك الاتحاد الأوروبي.

السياسة الألمانية الأوروبية

إن التغلب على النزعات القومية عن طريق التكامل بين الدول ومصالحها بالنسبة لأوروبا بعد قرون من نزاعات الجوار الدامية قد أدى إلى ضمان مرحلة تاريخية لا مثيل لها اتسمت بالسلام والازدهار والاستقرار. لذا يشكل إتمام عملية التكامل الأوروبي أحد أهم أهدافنا السياسية.

الوزارة والماضي

وزارة الخارجية كانت غارقة في جرائم الرايخ الثالث. هذا ما ورد في تقرير لجنة تحقيق دولية مستقلة للمؤرخين. في 28 تشرين الأول / أكتوبر تم تسليم الدراسةا الى وزير الخارجية فيسترفيله في وزارة الخارجية الاتحادية. قال الوزير انه "لا يمكن في المستقبل تجاهلها  في المناقشات حول فهم دور وزارة الخارجية الألمانية والدبلوماسيين الالمان". من المهم اليوم "استخلاص الاستنتاجات الصحيحة" من الأدلة على تورط الوزارة في سياسة العنف التي ارتكبها النظام النازي وفيما يتعلق باستمرارية الموظفين بعد الحرب العالمية الثانية.

الرجاء الضغط على الرابط "read more".